Top
9 نصائح من الحكومة القطرية لإنشاء موقع إلكتروني ناجح سداد لحلول الدفع في قطر - sadad.qa

9 نصائح من الحكومة القطرية لإنشاء موقع إلكتروني ناجح

يعتبر امتلاك موقع إلكتروني الآن من أبجديات أي عمل تجاري، فالتواجد ميدانيًا لم يعد كافيًا لأي تجارة مهما بلغ حجمها. فالإنترنت الآن يزخر بملايين المستهلكين الذين ينتظروا عرض جيد لرؤيته. فإذا كنت تنوى التطوير من تجارتك وزيادة عدد جمهورك، فلا فرار من إنشاء موقع إلكتروني.

لا حاجة للذعر من فكرة إنشاء موقع إلكتروني، فالتسهيلات التي تقدمها العديد من الأدوات الإلكترونية سهلت الأمر كثيرًا. فمنصات مثل الوورد بريس وغيرها تجعلك تنشئ موقع إلكتروني في غضون دقائق. ليست هذه المعضلة، المعضلة هي ماذا بعد خطوة الإنشاء؟!

9 نصائح من الحكومة القطرية لإنشاء موقع إلكتروني ناجح سداد لحلول الدفع في قطر - sadad.qa

إرشادات يجب أن تتبعها لتحصل على موقع إلكتروني ناجح

من المعروف أن دولة قطر من أولى الدول العربية التي تهتم بمجال التجارة الإلكترونية، وتعد نفسها ومواطنيها له. فهي في سبيل نمو هذا السوق وجذب العديد من المستهلكين ورواد الأعمال إليه، تقوم بصفة دورية بتثقيف المواطنين بأهم النصائح والإرشادات التي تساعدهم على التمتع بتجربة شرائية رائعة. وحرصًا منا على تحقيق نفس الغرض، سننقل لكم في هذا المقال، أهم التوجيهات التي تنصح بها حكومة قطر رواد الأعمال لإنشاء موقع الإلكتروني ناجح.

1.      لا تنسى رؤيتك

في بداية تصميم موقعك الإلكتروني عليك ألا تنسى أبدًا رؤيتك المستقبلية للمشروع. فيجب أن يكون القالب المستخدم في إنشاء الموقع يسع إضافة منتجات جديدة سيتم تحديثها في المستقبل، ويعكس كذلك رؤيتك العصرية للمجال. فمن غير المعقول أن يقوم العميل بزيارة منصتك الإلكترونية ليجدك تستخدم قالب عشوائي قد عفي عليه الزمن، أو يقوم بتفحص وسائل الدفع الخاصة بك فيجدك تستخدم وسيلة دفع قديمة لا تتعامل مع التهديدات المستحدثة في تكنولوجيا المعلومات. كل هذه إشارات يجب أن يتم مراعاتها عند إنشاء موقع إلكتروني، فإذا حافظت على وجود الرؤية المستقبلية الخاصة بك حاضرة أمام نظرك، فلن تقع في هكذا مشاكل أبدًا.

2.      ادرس جمهورك المستهدف

من الأهمية بمكان، بل من الأساسي لتجارتك أن تتأنى في دراسة جمهورك المستهدف جيدًا والسوق الذي تحاول اقتحامه. فهذا العملية مهمة جدًا لتعرف الطريقة المثلى التي ستصيغ بها محتوي الموقع، والطريقة التي ستعتمد عليها في الدعاية، وقبل كل ذلك نوع المنتج الذي ستوفره له. فإذا قمت بتوجيه رسالة دعائية إلى جمهور من الفئة المتوسطة، تطلب منه فيها أن يشترى عقد فريد من نوعه، ثمنه ملايين الدولارات، فهذا لن يتسبب فقط في إهدار المال الخاص بك في دعاية إلكترونية غير مجدية، ولكنه أيضًا سيستفز مشاعر هذا العميل لدرجة قد تجعله يستخدم إعلانك كمادة للسخرية والهجوم على منصات التواصل الاجتماعي.

3.      ادرس منافسيك

من الضروري قبل أن تقتحم سوقًا لمجال ما أن تدرس منافسيك بكل دقة. لا لكي تقلدهم، ولكن لكي تعرف ماذا ينتظر منهم الجمهور وتمنحهم أفضل منه، وما يعيبهم فتحاول إبراز حلًا له في منصتك الإلكترونية.

من الضروري هنا الإشارة إلى وجوب عدم الدخول في صراعات إلكترونية مع المنافسين، فالأمر لن يضر بصورتكما الذهنية فقط، بل أيضًا سيضر بسمعة العلامة التجارية بأكملها. كل ما عليك فعله هو دراسة المنافس بشكل بعيد عن أنظر المستهلكين، وتجنب الطرق الغير مشروعة كسرقة العملاء والتحدث إليهم بصفة رسمية من منصته. فقط قم بزيارة موقع Alexa من هنا، وستتمكن من معرفة معدل تردد المستهلكين على منصتك الإلكترونية مقارنة بمنصة منافسيك، مما سيساعدك على الوصول إلى طرق أكثرًا إبداعًا في استهدافهم والوصول إليهم.

4.      احرص على استخدام موقع استضافة محلي

أي موقع إلكتروني يحتاج إلى موقع استضافة خاصة به، فإذا كان مشروعك الإلكتروني يركز على جمهور الدولة التي تمكث فيها، ولا يستهدف بعد الجمهور العالمي، فمن الأفضل لك أن تلجأ إلى استخدام موقع استضافة محلى تابع لمحل إقامتك. هذه الخطوة ستساعدك كثيرًا في زيادة سرعة تحميل الملفات على الموقع، كما أنها ستساعد على منح العميل تجربة شرائية سريعة ومرنة.

5.      قم بتسهيل عملية البحث

كونك تمتلك موقعًا أو متجرًا إلكترونيًا عبر الإنترنت، فهذا يعنى أن هناك الكثير من المنتجات أو الخدمات التي ترغب في عرضها على الجمهور. هذه المنتجات قد يصعب على العملاء اكتشافها، إذا كان الموقع معقد التصميم، أو يحتوي على شريط بحث يقدم نتائج غير مرغوبة. عدم الاهتمام بهذه النقطة سيسبب لك خسائر كبيرة. ففي الطبيعي يمل المشترى الإلكتروني سريعًا إذا استغرق البحث عن منتج وقتًا كبيرًا، فماذا سيفعل إذا انتظر هذا الوقت وفي النهاية قدمت له نتائج غير مجدية؟ بالطبع سيعكس هذا صورة بالغة السوء عن خدمتك وسيقوم بمغادرة منصتك فورًا. لذلك فنحن ننصحك وبشدة أن تولى كلا من سرعة البحث وتسهيله، وجودة نتائجه أهمية بالغة عند تصميم الموقع الإلكتروني.

6.      قدم محتوى تسويقي محترف

الأصل في العملية الإلكترونية التسويقية هو المحتوى. فالمحتوي قادر على جعل أي منتج كان أن يتم تقديمه كأنه الفرصة الوحيدة والنادرة في الكون. المحتوي هو القادر على بيع منتجات غير منطقية وغير مهمة بآلاف الدولارات، والمحتوي أيضًا هو القادر على جعل مقتنيات فريدة تظهر كأنها منتج رخيص مقلد لا أهمية له. كل هذه التأثيرات تخضع لسيطرة المحتوى التسويقي، لذلك فمن الأفضل لك، بل من الأساسي والمهم أن تلجأ إلى كاتب محتوى محترف عند إضافة المعلومات الخاصة بموقعك. فهو لن يساعدك في كتابة التفاصيل الخاصة بالمنتجات، ويملأ لك الفراغات في المواقع، بل سيقوم بشيء أكثر أهمية بكثير… سيبني علامتك التجارية في ذهن الجمهور، لا لكونها مقدمة خدمة كباقي المنافسين، بل بكونها البديل الوحيد والممتاز في السوق.

7.      قم بتقديم العديد من العروض

مع زيادة المقبلين على التجارة الإلكترونية كمجال حديث للعمل، أصبح السوق الإلكتروني يعج بالمنافسين. هذا التعدد قد أحاط العملاء بالعديد من الرسائل الدعائية الجذابة، التي تجعلهم لا يستطيعون أخذ قرار فاصل بالشراء من كثرة الخيارات المطروحة أمامهم.

هذا التشتت الذي تضع العلامات التجارية العميل فيه، يجب أن تستخدمه أنت لصالحك عن طريق تقديم ميزة إضافية للمستهلك، أو عرض جديد لن يجده في المنصات الأخرى.

يمكن أن تكون هذه الميزة عبارة عن هدية إضافية، أو خاصية جديدة موجودة في منتجك، أو حتى خدمة تتعلق بخدمات ما بعد البيع. يمكن أيضًا أن تكون العروض عبارة عن عروض تخفيضيه كبرى، أو هدايا يتقدم تقديمها للعملاء الأوفياء.

8.      أضف مدونة لمنصتك الإلكترونية

من المهم جدًا ان تضيف مدونة خاصة لموقعك الإلكتروني تحتوي على موضوعات تتعلق بالسوق والمجال التجاري. فهذه المدونة ستساعد في خلق علاقة وثيقة بينك وبين جمهورك كونك لا تتعامل معهم من مبدأ الشراء والبيع فقط، بل ترغب أيضًا في تثقيفهم بالسوق، وفي إجابة أكثر أسئلتهم شيوعًا كذلك.

تكمن أهمية المدونة أيضًا في كونها لا تساعدك فقط على خلق علاقة ودية مع العملاء، لكنها تساعدك كذلك في تهيئة موقعك لظهور في محركات البحث عن طريق استخدام قواعد الـ SEO (Search Engine Optimization) في كتابة المقالات.

9.      أعرف حجم الطلب لمنتجك واستيعاب السوق له

من الضروري أن تدرس حجم احتياج السوق لمنتجك جيدًا، قبل أن تقوم بإطلاقه على منصتك الإلكترونية. فلا تغرق منصتك بعدد ضخم من منتج ما، وتتجاهل بقية المنتجات التي قد يحتاجها العملاء منك. فأحرص على تحقيق أعلى قدر من التوازن بين الطلبات الأكثر مبيعًا والطلبات الأخرى. فأي منتج مهما كان الطلب عليه، سيهبط بريقه يومًا ما، وحينها سيبحث العملاء على منتج آخر في منصتك فلن يجدوه، لذلك يجب أن تكون ملمًا بكل ما هو جديد في السوق، وأن تعمل على دراسة حجم الطلبات والرغبة فيها جيدًا، وأن توزان توجدها في منصتك الإلكترونية كذلك.

الخلاصة

خطوة إنشاء موقع إلكتروني هي خطوة مهمة للغاية، لكن تطوير هذه الموقع والحرص على استمراره ونجاحه هو التحدي الأساسي الذي يجب مراعاته، لذلك فلقد حرصنا في الأسطر السابقة أن نلقى الضوء على بضع من الإرشادات المتميزة الذي لا يجب أن يخلو منها أي موقع ناجح. قمنا نحن بدورنا اتجاهك، فلم يتبقى غير دورك أنت في إبهارنا بنتائج التطبيق.

ماذا تنتظر إذا، ألم يحن الوقت لينضم موقع ناجح آخر إلى عالم التجارة الإلكترونية؟! ينقصك الأدوات؟ ربما لأنك لم تجرب بعد تطبيق سداد لخدمات الدفع، وتيسير سُبل التجارة الإلكترونية للشركات الناشئة.

ندعوك لتجربة تطبيق سداد الآن

×
Sadad QA
Get – on the Google Play
Get it
×
Sadad QA
Get – on the App Store
Get it