Top
لماذا يفضل العملاء الشراء عبر هواتفهم الجوالة؟ - سداد لحلول الدفع - sadad.qa

لماذا يفضل العملاء الشراء عبر هواتفهم الجوالة؟

الهواتف الذكية أصبحت جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية. فنحن نقضي معظم الوقت بصحبتها، وندير معظم أوجه حياتنا عن طريقها. فلا عجب أن التجارة الإلكترونية رغبت في دخول هذه الساحة أيضًا. لا فقط كمجال أخضع نفسه لمتطلبات مستخدمي الهواتف المحمولة، بل أنشأ لنفسه مجالًا جديدًا كليًا يسمى التجارة الإلكترونية عبر الهواتف المحمولة Mobile E-commerce.

تعد التجارة الإلكترونية عبر الهواتف المحمولة من المجالات الصاعدة بقوة في عالم الإنترنت، فالمؤشرات جميعها تقف في صفها وتبشر بالمزيد من التقدم في صالحها. فطبقًا لموقع Statista، فإن عدد مستخدمي الهواتف الجوالة في إجراء معاملاتهم الشرائية الإلكترونية، قد وصل عام 2018م إلى 1،8 بليون مستخدم، ومن المتوقع أن تصل إلى 2،23 بليون عام 2019م. هذه النسب تدعو للتساؤل لماذا يفضل المتسوق الإلكتروني الشراء عبر الهاتف الجوال من الأساس؟ وماذا ينتظر هذا المجال من تطورات؟

لماذا يفضل العملاء الشراء عبر هواتفهم الجوالة؟ - سداد لحلول الدفع - sadad.qa

لماذا يفضل المتسوقون الإلكترونيون الشراء عبر هواتفهم الجوالة؟

يبدو أن التجارة الإلكترونية عبر الهواتف الجوالة تستعد بقوة لسحب البساط من المتصفحات اللوحية، فطبقًا لموقعCMO  الإلكتروني المهتم بمجال التجارة عبر الإنترنت، 82% من عمليات التسوق تتم عبر الهواتف الذكية فقط، والتي من المقرر أن تزداد أكثر في الأجيال الصاعدة. هذه النسبة الضخمة تعكس حجم تفضيل العملاء لهذه الوسيلة واختيارهم لها عن غيرها من الوسائل، وهو ما يوصلنا إلى سؤالنا الرئيسي لماذا يفضل العملاء التسوق عبر الهواتف المحمولة؟

1.      يقضي المستهلكون الكثير من الوقت على هواتفهم المحمولة

 كما ذكرنا سابقًا فإن الهاتف أصبح رفيقًا لنا طوال اليوم، فنحن نقضي وقتًا كبيرًا فيه وخاصة عند مطالعة وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات المحادثة المختلفة. فطبقًا لدراسة أقامتها Flurry Analytics فإن 90% من وقت مستخدمين الهواتف المحمولة يتم قضاءه في تصفح التطبيقات مقارنة بالمتصفحات العادية.

أصحاب المتاجر الإلكترونية يعرفون هذه النقطة جيدًا ويعمدون إلى استغلالها، فالبعض منهم قد استغل ميزة المتاجر الإلكترونية التي تتيحها مواقع التواصل الاجتماعي كالفيس بوك Facebook في الترويج لمنتجاتهم، والبعض قام ببناء تطبيقات خاصة لمتجره الإلكتروني، والبعض الآخر رغب في الجمع بين الاثنين عن طريق استخدم التطبيقات التي تتيح ميزة إنشاء متجر إلكتروني وربطه بمواقع التواصل الاجتماعي كتطبيق سداد Sadad لحلول الدفع.

2.      سهولة التصفح

تعد تجربة التصفح عبر الهواتف المحمولة وخاصة عبر التطبيقات الذكية أسهل بكثير من الحواسيب. فإذا رغب شخصًا ما في البحث حول منتج معين، لماذا سيكلف نفسه فتح اللاب توب الخاص به، ثم المتصفح ثم كتابة اسم المنتج أو الموقع في عملية البحث؟ عند استخدام الهاتف المحمول لن يضطر للقيام بكل هذا، فكل ما عليه فعله هو فتح التطبيق الخاص بالموقع الإلكتروني، أو كتابة اسم المنتج سريعًا في متصفح الجوال الذي يستخدمه.

3.      سهولة الوصول إليه

على عكس استخدام الحواسيب فأنت غير مضطر إلى شبكة  WiFi أو مزود خدمة إنترنت  قريبة منك لتستطيع الوصول إلى المواقع الإلكترونية.  فالهواتف الذكية تدعم تشغيل الإنترنت عن بعد عن طريق مجموعة من الباقات التي تقدمها لك شركات الاتصالات. لذلك فأنت تستطيع في أي وقت البحث عن منتجك المنشود وفي أي ظروف كانت.

4.      وفرة تطبيقات الدفع المختلفة

كما ذكرنا سابقًا فإن المستخدم للهواتف المحمولة يقضي 90% من وقته في تصفح التطبيقات المختلفة. شركات الدفع الإلكتروني استغلت هذه الميزة لصالحها أيضًا، ووفرت للمتسوق الإلكتروني العديد من المميزات التي تجعل تجربته الشرائية أكثر متعة ومرونة. فتطبيق مثل سداد مثلًا يقوم بتقديم خدمة الدفع الإلكتروني لعملائه بالإضافة إلى العديد من التسهيلات الأخرى. فيمكنك عن طريقه إنشاء متجر إلكتروني، وتحويل الأموال وإيداعها في حسابك البنكي، وكذلك دفع الفواتير وتنظيم المعاملات المالية، ومتابعة الطلبات الشرائية كذلك. كل هذه الخدمات في تطبيق واحد على الهاتف المحمول وبضغطة زر، لماذا إذا سيلجأ المستخدم إلى وسائل أخرى أقل مرونة وأكثر جهدًا؟!

5.      يمنح العملاء تجربة شرائية خاصة أكثر

ينظر العملاء إلى الهواتف المحمولة بنظرة أقل رسمية من الحواسيب، ترجع هذه النظرة أن التجارب التي يشعرون بها مع الهواتف أكثر حميمية وخصوصية. فهم يستعملونه في الاطمئنان على العائلة والأصدقاء وفي التواصل مع العالم الخارجي، عكس اللاب توب الذي غالبًا ما يقتصر استخدامه على أداء الأعمال والمهام المختلفة. لذلك فعندما يقوم العميل بزيارة موقعك الإلكتروني عبر الهاتف فمنصتك الإلكترونية تلقائيًا تأخذ جزءًا من هذا الانطباع، حيث يشعر معك العميل بالألفة ويشعر بأريحية خاصة عند تصفح المنتجات.

6.      دعم الدردشة

توفر التطبيقات الخاصة بالمتاجر الإلكترونية خدمة دعم الدردشة، وهي خدمة بدأت المواقع الإلكترونية تطبيقها كذلك بعدما وعت زيادة تأثيرها في جذب العملاء إلى تطبيقات الهاتف المحمول.

هذه الميزة يتم استخدمها بديلًا عن خدمة الاتصال بالدعم الفني في المواقع الإلكترونية، أو في إرسال الرسائل عبر البريد الإلكتروني، حيث يقوم المستخدم بكل سهولة بالتحدث مع فريق الدعم التابع للمتجر الإلكتروني عبر خاصية الدردشة الفورية المتاحة.

تعد خاصية الدردشة الفورية واحدة من الاستراتيجيات القوية التي تساعد على إقناع العميل بالرسالة التسويقية، وفي اتخاذ قرار سريع بالشراء، فعلى عكس رسائل البريد الإلكتروني لن يضطر العميل إلى انتظار الوقت ليتم الرد على استفساره، بل الرد سيصل إليه في لحظتها مع أفضلية التعمق أكثر في الحصول على تفاصيل.

7.      توفر بدائل أكثر مرونة

توفر الهواتف المحمولة وسائل أكثر مرونة عند عمليات الدفع الإلكتروني، فعن طريق الهاتف يمكنك بسهولة تحويل الأموال بضغطة زر وكذلك عملية دفع الفواتير. فتطبيق مثل سداد الإلكتروني مثلًا يمكنك من استخدام ميزة الـ QR Code في المسح الضوئي للفواتير ودفعها بدون الحاجة إلى حمل البطاقات الائتمانية أو المبالغ المالية. فقط قم بفتح التطبيق، وستنتهي معاملاتك المالية بكل سهولة ويسر.

كل هذه المميزات تضافرت سويًا في سبيل منح العملاء خدمة تسويقية سريعة وأكثر سلاسة عن غيرها من الطرق الأخرى، فلا عجب أن عدد كبير من المستخدمين يفضل التسوق عبر الجوال مقارنة بالمتصفحات اللوحية.

ماذا ينتظر مجال التجارة الإلكترونية عبر الهواتف المحمولة؟

من الواضح أن التجارة الإلكترونية عبر الهواتف المحمولة لن تقف عند هذا الحد، فبينما يردد البعض أن التجارة الإلكترونية مكانها الرئيسي المواقع الإلكترونية، إلا أن أغلب المؤشرات تتجه إلى عكس ذلك. فطبقًا لموقع business2community فإن استخدام الهاتف في عمليات التسوق قد خرج من الإطار الافتراضي على الإنترنت ليهيمن أيضًا على متاجر التجزئة التقليدية، ويصل حجم مشتريات المتسوقين عبر الهاتف من متاجر التجزئة التقليدية إلى 84%.

 في نفس السياق، فطبقًا لموقع Statista العالمي فمن المفترض أن تستحوذ التجارة الإلكترونية على 70،4% من إجمالي مبيعات التجارة الإلكترونية بحلول عام 2020 م، وفي عام 2021م فإن إجمالي مبيعات التجارة الإلكترونية المحمولة ستصل إلى 3،56 تريليون دولار.

كل هذه المؤشرات ترسل لك رسالة واحدة مفادها ألا تهمل رسائل المستقبل. فإذا كنت تطمح في بناء تجارة إلكترونية مربحة ومرنة وتواكب المستقبل، فيجب أن تضع الهواتف المحمولة في مقدمة خطتك التسويقية، وإذا لم تكن تعرف من أين البداية؟ فكل ما عليك فعله هو اللجوء إلى تطبيق سداد الإلكتروني لحلول الدفع كتجربة مبدئية أو كخطوة أولى. فهو سيساعدك على تقديم خدمات الدفع للمتسوقين عبر الجوال، كما سيمنحك خدمة تأسيس متجر إلكتروني كامل مجانًا.

يمكنك تحميل تطبيق سداد من هنا لمنصات الأندرويد، ومن هنا لمنصات الـ iOS.

×
Sadad QA
Get – on the Google Play
Get it
×
Sadad QA
Get – on the App Store
Get it