Top
اشهر المشاكل التي تواجه المبتدئي في مجال التجارة الالكترونية - سداد لحلول الدفع في قطر - sadad.qa

التجارة الإلكترونية ما هي أشهر المشاكل التي تواجه المبتدئين في هذا المجال

التزايد المستمر في معدلات نمو التجارة الإلكترونية على الإنترنت، وزيادة مبيعاتها مقارنة بتجارة التجزئة التقليدية، ساهم في دفع كثير من الشباب إلى خوض هذا المجال بكل حماسهم دون دراسة مسبقة أو تخطيط.

بالرغم من أن كل المؤشرات العالمية تتجه لصالح التجارة الإلكترونية، وفي ضمان نجاحها كمشروع على المدى القريب والبعيد، إلا أن هناك العديد من المتاجر التي نشاهد سقوطها السريع وخسارتها المكلفة. فلماذا يخالف الواقع النسب المعلنة؟ هل التجارب تثبت فشل التجارة الإلكترونية كمشروع، أم التجارب نفسها هي الفاشلة؟

كل هذه الأسئلة سنجيب عليها بشيء من التفصيل، لكن أولًا دعونا نلقى بنظرة سريعة عن التجارة الإلكترونية وأنواعها.

اشهر المشاكل التي تواجه المبتدئي في مجال التجارة الالكترونية | سداد قطر | Sadad.qa

ماهي التجارة الإلكترونية؟

تعرف التجارة الإلكترونية بالـ e-commerce، وهي مصطلح مكون من شاقين، الشق الأول التجارة وهي نشاط اقتصادي تبادلي قائم على تبادل السلع والخدمات. الشق الثاني الإلكترونية والمعنى بها هي الوسيلة التي تتم بها هذه التجارة عبارة استخدام المميزات والخدمات التي يقدمها الإنترنت.

 تعد التجارة الإلكترونية أحد أشكال التطورات الحديثة التي نتجت عن ثورة الإنترنت في أواخر القرن العشرين. فهذا النوع من التجارة استطاع أن يغير أسلوب التجارة في العالم أجمع، وإحالته إلى أسلوب جديد أكثر مرونة وأمان.

بدأت التجارة الإلكترونية في التسعينات من القرن الماضي مع بداية انتشار الإنترنت وشيوعه بين المستخدمين، لكن هناك بعض الباحثين الذين أشاروا إلى وجودها قبل ذلك، وتحديدًا في فترة السبعينات نتيجة أنظمة التبادل المعلوماتي الإلكتروني بين الشركات الصناعية Electronic Data Interchange.

تتنوع أشكال التجارة الإلكترونية وتختلف حسب نوع النشاط ودرجة استهدافه. فهناك:

  1. التجارة الإلكترونية B2B

وهي نوع من التجارة التي تستهدف التبادل التجاري بين الشركات وبعضها البعض، حيث تتم هذه الصفقات على حيز كبير وبطريقة إلكترونية وتكون غالبًا بنظام الجملة وليس التجزئة.

  1. التجارة الإلكترونية B2C

وفيها تقوم الشركات بعرض منتجاتها أو خدماتها للمستهلكين الذين يتميزون باختلاف مستوياتهم الاجتماعية وعدم تجانس تفضيلاتهم الشخصية.

  1. التجارة الإلكترونية C2B

وفيها يقوم الأفراد ببيع خدماتهم أو منتجاتهم للشركات، كأن يعرض أحدهم تقديم خدمة تصميم المواقع للشركات، أو تعرض احدهن تصميم الملابس الخاصة بأفراد الشركة.

  1. التجارة الإلكترونية B2B2C

وفيها تتم المعاملات الإلكترونية عبر ثلاثة خطوات: من شركة إلى شركة إلى المستهلك، كأن تقوم شركة كبرى لتصنيع الأجهزة الكهربائية بتوريد الأجهزة إلى متاجر بيع الأجهزة، وتتولى المتاجر مهمة بيعها إلى المستهلكين.

  1. التجارة الإلكترونية Intra Business

وفيها تتم المعاملات الشرائية الإلكترونية بين وحدات وأقسام الشركة الواحدة، حيث يستفاد كل قسم مما ينتجه القسم الآخر، ويقوم بشرائه بالطرق الإلكترونية المتاحة. كأن تمتلك مجموعة شركات مشروع خاص بتصنيع إطار السيارات، ومشروع آخر خاص بالوقود، ومشروع آخر بتصنيع السيارات نفسها، فيستفاد كل مشروع من الآخر، ويعملون سويًا في توفير احتياجاتهم.

  1. التجارة الإلكترونية B2E

وفيها تقوم الشركة الأم بتوفير منتجاتها إلى العاملين عندها بأسعار مخفضة وعروض خاصة.

  1. التجارة الإلكترونية C2C

وهي تجارة تتم بشكل فردي بين الأفراد وبعضهما البعض. حيث يقوم أحدهم بعرض منتجاته على الإنترنت، ويقوم المستهلكون بشرائها.

  1. التجارة الإلكترونية C-Commerce

وفيها يتعاون الأفراد سويًا بشكل إلكتروني في بيع أحد المنتجات أو في تصميم أحد الخدمات.

  1. التجارة الإلكترونية E-Government

وفيها تقوم الحكومات بتقديم خدماتها إلى مواطنيها عبر منصاتها الإلكترونية وبطرق أكثر مرونة من الإجراءات الروتينية المعقدة.

ما سبق كانت لمحة مبسطة عن أنواع التجارة الإلكترونية طبقًا لنوع النشاط المستهدف وطبيعة المستخدمين. غالبًا أنت تستهدف بتجارتك إما الـb2b business  أو الـ b2c business أو الـ c2c business، لذلك فلقد جمعنا لك أكثر المشاكل التي تقابل المبتدئين في هذا المجال كالآتي:

أشهر مشاكل التجارة الإلكترونية التي تقابل المبتدئين

  1. صعوبة فهم الجمهور المستهدف

يؤثر الجمهور المستهدف من تجارتك في عملية صياغة الرسالة التسويقية بأكملها، فأي خطأ منك في فهم طبيعة جمهورك والطريقة المناسبة لمخاطبته، لن تؤثر فقط في الصورة الذهنية المنعكسة عن تجارتك، لكن أيضًا ستجعلك تخسر الجمهور للأبد.

قبل أن تقوم بالسير خطوة واحدة في سبيل إنشاء مشروعك الإلكتروني عليك أولًا أن تحدد جمهورك المستهدف. فعلى هذا الأساس ستتمكن من معرفة أسلوب الحوار المناسب لصياغة محتوى الموقع. وستعلم كذلك أي الأساليب الترويجية هي الأفضل في إقناعهم، وأيهم يجب تجنبه نهائيًا. ستتمكن من معرفة أي القوالب تستخدم، وأيها تتحاشه؟ أي وسائل العرض هي المناسبة لهم، وأيها أكثر تأثيرًا؟

كل هذه العوامل تتأثر بتحديد نوع الجمهور المستهدف، فاختيار خاطئ منك لهذا الجمهور، سيضر برسالتك التسويقية وتجارتك بأكملها.

  1. اختيار بوابة دفع خاطئة

تمثل بوابات الدفع عماد التجارة الإلكترونية وأساسها، فهي الرابط بين جميع المعاملات المالية التي تتم عبر الإنترنت، وهي الحامي والمنظم لها. فإذا قمت باختيار خاطئ لهذه البوابة لن نستطيع أن نقول إنك ستخسر جمهور، لأنك لن تستطيع جذب أي جمهور على الإطلاق. فمن سيتعامل معك وأنت لا توفر لهم بوابة دفع آمنة تحميهم من الاختراق أو الاحتيال؟

من سيتعامل معك وأنت تمنحهم خيارات محدودة لا تناسب استخداماتهم؟ من سيتعامل معك وأنت تتعامل مع بوابة دفع إلكترونية تتطلب الكثير من الرسوم الباهظة على كل معاملة؟!

لا أحد بالطبع، لذلك ننصحك بشدة عند تحديد نوع الجمهور المستهدف من مشروعك، أن تحدد معه نوع بوابة الدفع التي تناسبه. وإذا كان جمهورك غير متجانس وله تفضيلات مختلفة في وسائل الدفع، فكل ما عليك فعله هو اللجوء إلى تطبيق إلكتروني ذكي مثل تطبيق سداد Sadad الإلكتروني لحلول الدفع، الذي يتيح الكثير من التسهيلات الشرائية للمستخدمين.

  1. عدم القدرة على جذب عملاء أوفياء للمنصة الإلكترونية

يمكنك جذب العملاء إلى منصتك عبر العروض التخفيضية المغرية، لكن هذه العروض ستساعدك في رفع مبيعاتك لمدة قصيرة من الزمن، أما المورد الأصلي لمبيعاتك، والمؤثر فيها بشكل فعال هم عملائك الأوفياء. لذلك يجب عليك الحفاظ عليه دائمًا، وإغداقه بالعديد من الخصومات الحصرية، والمميزات الإضافية باستمرار.

  1. منتجك لم يعد رائجًا بعد الآن

سوق التجارة في تغير دائم ومستمر، فالتطورات التكنولوجية تعمل على تغير الخريطة التسويقية باستمرار، كما تعمل أيضًا على تغير تفضيلات المستخدمين كذلك.

إذا صادف وواجه منتجك هذا النوع من التغير، فيجب عليك اللجوء إلى إحدى هذه الطريقتين، أما أن تسرع في تغير نشاط تجارتك بأسرع وقت ممكن، أو أن تعمل على تطوير تجارتك بإضافة ميزة جديدة ليها تتيح لها البقاء.

  1. عدم القدرة على التغلب على المنافسين

سوق التجارة الإلكترونية مزدحم بالمنافسين الأقوياء، لذلك قبل أن تتحطم أحلامك الوردية بتصدر تجارتك السوق الإلكتروني في وقت قصير، عليك أولًا أن تتحضر ببعض المزايا الحصرية التي يستطيع أن يتفوق بها منتجك على منافسيه. يمكنك أن تغدق الجمهور بأسعار تنافسية مميزة، أو تقدم لهم عروض مجمعة مخفضة، أو هدايا حصرية عند تخطى الشراء مبلغ معين، وغيرها من الاستراتيجيات التسويقية التي ستساعدك في جذب العملاء من المنافسين.

الخلاصة

كما لاحظت في السطور السابقة فإن الأخطاء تكمن في التجار وليس في التجارة الإلكترونية نفسها. فإذا كنت مستعد جيدًا لدخول المجال، وتعلم بالتحديد ماذا ستقدم؟ ولمن، وكيف؟ فأنت إذا في الطريق الصحيح لتكون أحد التجار المتميزين عبر الإنترنت.

×
Sadad QA
Get – on the Google Play
Get it
×
Sadad QA
Get – on the App Store
Get it