Top

تعرف على أكثر الدول تسوقًا عبر الإنترنت… هل دولتك واحدة منهم؟!

يبلغ حجم تجارة التجزئة الإلكترونية الآن 11.3% من نسبة التجارة بأكملها، ومن المتوقع أن تصل عام 2021م إلى 17.5% من سوق التجارة العالمي، فطبقًا لموقع Statista، فإن عدد المتسوقين الإلكترونين لعام 2019م وصل نحو 1.9 مليار نسمة، بواقع مبيعات بلغت 3.453 تريليون دولار، ومن المتوقع أن يزيد العدد إلى 2.14 مليار نسمة عام 2021م، بواقع مبيعات ستبلغ 4.878 تريليون دولار.

من النسب السابقة يمكننا أن ندحض المقولة ذات البعد النظري “العالم عبارة عن قرية صغيرة”. فبفضل تكنولوجيا المعلومات وما أنتجته لنا من أدوات ومجالات حديثة وخاصة التجارة الإلكترونية، أصبح العالم الآن عبارة عن متجر إلكتروني صغير يزينه عبارة جذابة تختم بكلمتين هما ” اشتر الآن”.

في هذا المقال سنأخذك في جولة داخل عالم التجارة الإلكترونية، ستعرف أهم الأسواق العالمية، الموجودة حاليًا، وأهم الدول التي تستحوذ عليها ومستقبل التجارة الإلكترونية فيها، وكذلك أحدث النسب المتعلقة بالتجارة الإلكترونية والإحصائيات. كل هذا وأكثر ستجده خلال الأسطر القادمة.

أكثر الدول تسوقًا عبر الإنترنت في العالم

تعد التجارة الإلكترونية أحدث صور المعاملات الشرائية في الوقت الحالي. فهي عبارة عن نشاط تجاري قائم على البيع والشراء الإلكتروني، والتي يعد الإنترنت أو وجود شبكة اتصال شرطًا أساسيًا لقيامه. تختلف أنواع التجارة الإلكترونية وتتعدد فمنها ما يركز على تقديم الخدمات من الشركات إلى المستهلكين B2C، ومنها ما هو موجه من الشركات إلى الشركات B2B، ومنها أيضًا ما يتم توجيه من المستهلكين إلى الشركات C2B، أو من الشركات إلى الشركات إلى الأفراد B2B2C، أو حتى من الحكومات إلى الأفراد والمؤسسات. في هذا الجزء من المقال سنركز على التجارة الإلكترونية من الشركات إلى المستهلكين والتي يطلق عليها تجارة التجزئة الإلكترونية، أو ما يعرف بالـ B2C، حيث يبلغ حجمها عالميًا نحو 2,356 مليار دولار.

تستحوذ قارة أسيا على سوق التجارة الإلكترونية بواقع نسبة تصل إلى 831.7 مليار دولار، تلهيا قارة أمريكا الشمالية في المركز الثاني بأرقام بلغت 552.6 مليار دولار، ثم أوروبا في المركز الثالث بمبيعات بلغت 346.5 مليار دولار، ثم شمال أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط حيث بلغت 18.6 مليار دولار، ثم أخيرًا أمريكا الجنوبية بمبيعات بلغت 17.7 مليار دولار.

من النسب السابقة يمكننا أن نستنتج إن كلا من آسيا وأمريكا الشمالية يسيطران على أكثر من 50% من سوق التجارة الإلكترونية العالمي، وبالنظر إلى قائمة الدول الأفضل عالميًا في مجال التجارة الإلكترونية، سنجد أن الإحصائيات الرسمية تساند هذا الاستنتاج بالعديد من الجوانب كالآتي:

طبقًا للدراسة التي نشرها موقع Shopify، فإن مبيعات آسيا من التجارة الإلكترونية قد نمت بمعدل 31.1% عام 2017م لتصل إلى 1.349 تريليون دولار أمريكي، لتصبح حينها الصين أكبر سوق تجاري إلكتروني، تصل المعاملات الشرائية فيه نحو 83% من المبيعات الإلكترونية في العالم.

طبقًا لموقع Statista، فإن كوريا الجنوبية تأتى في المركز الثاني بعد الصين في معدل عمليات التسوق الإلكتروني بنفس النسبة، ثم المملكة المتحدة في المركز الثالث بنسبة 82%، يليها ألمانيا بنسبة 81%، ثم إندونيسيا بنسبة 79%، ثم الهند والولايات المتحدة بنسبة 77%، ثم تايوان بنسبة 76%، ثم بولندا بنسبة 75%، وأخيرًا تايلاند بنسبة 74%.

تناولت الدراسة التي قام موقع Statista بنشرها، أعلى معدلات التسوق الإلكتروني بالنسبة للدول، أما إذا رغبنا في التركيز على أكبر الأسواق الدولية في التجارة الإلكترونية، فحينها سنلجأ إلى دراسة أخرى تابعة لموقع  Shopify كان فيها:

تتصدر الصينهذه القائمة أيضًا بواقع ربح يصل 636.1 مليون دولار، ومعدل زيادة سيصل إلى 70،7% خلال خمس سنوات من الآن، حيث من المتوقع أن تنمو أرباحها لتصل إلى 1،086.1 مليون دولار عام 2023م.

تأتى الولايات المتحدة هنا في المركز الثاني حيث وصل أرباحها عام 2018م نحو 504.6 مليون دولار، ومن المتوقع أن تصل إلى 735.4 مليون دولار عام 2023م، بواقع زيادة سيصل إلى 45.7% خلال خمس سنوات.

المركز الثالث ملك لدولة فرنسا بواقع ربح وصل إلى بواقع ربح 49.4 مليون دولار عام 2018م، ومن المتوقع أن يصل إلى 71.9 مليون دولار عام 2023م بنسبة زيادة ستصل إلى 45.6%.

المركز الرابع تستحوذ عليه دولة أستراليا، بواقع ربح وصل إلى 18.6 مليون دولار عام 2018م، وزيادة متوقعة في الخمس سنين القادمة تصل نسبها إلى 44.6%، وربح سيصل إلى 26.9 مليون دولار.

تأتى روسيا في المركز الخامس، حيث وصلت أرباحها من سوق التجارة الإلكترونية العالمي نحو 17.2 مليون دولار، ومن المتوقع لها الزيادة خلال الخمس سنوات القادمة بنسبة تصل إلى 44.2%، وأرباح تبلغ 24.8 مليون دولار.

تقع كندا في المركز السادس بربح وصل إلى 39.9 مليون دولار، وزيادة متوقعة تبلغ 38.8%، وأرباح ستصل إلى 55.4 مليون دولار عام 2023م.

تأتى ألمانيا في المركز السابع بأرباح وصلت إلى 70.3 مليون دولار، وزيادة متوقعة في الخمس سنين القادمة ستصل إلى 95.3 مليون دولار بنسبة نمو تقدر 35.8%.

على عكس قائمة المتسوقين الإلكترونين، فإن المملكة المتحدة تأتى هنا في المركز الثامن في القائمة، حيث وصلت أرباحها في مجال التجارة الإلكترونية نحو 86.5 مليون دولار، وستزداد في الخمس سنوات القادمة بمعدل 31.3% لتصل إلى 113.6 مليار دولار.

تأتى اليابان في المركز التاسع بواقع ربح وصل إلى 81.7 مليون دولار، وزيادة متوقعة في الخمس سنين القادمة لتصل إلى 103.6مليون دولار عام 2023م، بواقع زيادة في معدل النمو ستصل إلى 26.8%.

تأتى جنوب أفريقيا في المركز الأخير بربح وصل إلى 63.7 مليون دولار، ومن المتوقع له أن يزيد بنحو 25.9% خلال الخمس سنين القادمة ليصل إلى 80.2 مليون دولار عام 2023م.

يمكنك أن تلقي نظرة على الأسواق الإلكترونية العالمية وأفضل المنصات زيارة فيها، عبر الضغط هنا.

الخلاصة

بالنظر إلى هذه النسب يمكنك أن تستنتج أن الدول العربية مازال أمامها شوطًا كبيرًا لتدخل في هذا المنافسة الشرسة، ولكنه ليس بالمستحيل، فبالفعل بدأت العديد من الدول أن تأخذ خطوات جدية في هذا الشأن، ومنهم دولة قطر الذي وصل قيمة سوقها التجاري الإلكتروني الآن نحو أكثر من 1.2 مليار دولار، وبلغ متوسط قيمة المعاملة الشرائية الواحدة نحو 260 دولار.

ربما هذا ما شجع شركة سداد القطرية إطلاق تطبيق سداد لحلول الدفع الإلكتروني بإمكانياته الاستثنائية، التي تفوقت على بوابات دفع ضخمة وعريقة مثل باي بال.

يمكنك تحميل التطبيق مجانًا عبر منصة بلاي ستور من هنا، أو من هنا لمنصة الآب ستور. يمكنك أيضًا أن تتمتع بإضافة سداد الإلكترونية للمواقع عبر تحميلها من الموقع.

×
Sadad QA
Get – on the Google Play
Get it
×
Sadad QA
Get – on the App Store
Get it