Top
التجارة الإلكترونية عبر الهواتف المحمولة، نقاط قوتها... التحديات التي تقف عائقًا أمامها... وما ينتظرها في المستقبل؟- سداد لحلول الدفع - sadad.qa

التجارة الإلكترونية عبر الهواتف المحمولة، نقاط قوتها… التحديات التي تقف عائقًا أمامها… وما ينتظرها في المستقبل؟

تطورت التجارة الإلكترونية وزادت مبيعاتها مع تطور التكنولوجيا وتقدم وعي المستخدمين. فالمؤشرات جميعها تتجه لصالح مستقبل تصبح فيه المعاملات الشرائية تتم كليًا بطريقة إلكترونية، بعيدًا عن وسائل الماضي التقليدية. فطبقًا للدراسات التي أجريت في هذا الشأن فإنه من المتوقع أن تزيد المعاملات الشرائية الإلكترونية عن 95% عام 2040م. هذه النسبة تتجاوب مع النسبة المتوقعة لعام 2021م والتي تشير إلى أن الأرباح الناتجة عن المعاملات الشرائية الإلكترونية ستصل إلى 4،5 تريليون دولار بحلول عام 2021م.

كلا النسبتين تشير إلى مستقبل التجارة الإلكترونية بشكل كلي والأرباح الناتجة منها، لكنهما أغفلا ذكر العامل المؤثر والأكبر في هذه العملية. فوفقًا لـ ReadyCloudفإن 55% من المعاملات الشرائية الإلكترونية تتم عبر أجهزة الهاتف المحمول والتابلت – الهواتف المحمولة بنسبة 44%، والتابلت بنسبة 11% – بينما المعاملات الشرائية التي تتم عبر أجهزة الكمبيوتر لا تتعدى الـ 45%. فإذا أردنا أن نصيغ النسب بشكل أكثر دقة، فيمكننا القول بأن التجارة عبر الهواتف المحمولة تستأثر بأكثر من 55% من حصة التجارة الإلكترونية، وبدونها لما نجحت هذه التجارة بكل هذا الحجم.

في هذا المقال سنلقى الضوء على التجارة عبر الهواتف المحمولة بشيء من التفصيل، سنعرف ماهي؟ وما يميزها، وما نقاط قوتها وضعفها؟ وكذلك ما يخبئه لها المستقبل من تحديات؟!

التجارة الإلكترونية عبر الهواتف المحمولة، نقاط قوتها... التحديات التي تقف عائقًا أمامها... وما ينتظرها في المستقبل؟- سداد لحلول الدفع  - صورة المقال الرئيسية

التجارة الإلكترونية عبر الهواتف المحمولة، نقاط قوتها… التحديات التي تقف عائقًا أمامها… وما ينتظرها في المستقبل؟- سداد لحلول الدفع – صورة المقال الرئيسية

ما هو تعريف التجارة الإلكترونية عبر الهواتف المحمولة Mobile E-Commerce؟

التجارة الإلكترونية عبر الهواتف المحمولة، تعرف باسم Mobile E-Commerce أو M-Commerce أو Mcommerce. تعد جزءًا من التجارة الإلكترونية بشكل عام، وتقوم على نفس أسسها من حيث بيع المنتجات وشرائها، وتسويق الإعلانات وعمليات الدفع والاستلام. لكنها تختلف في الطريقة كونها تعتمد على الهواتف الذكية وما تمنحه من مستعرضات تصفح أو تطبيقات.

تنقسم التجارة عبر الهواتف المحمولة إلى نوعين:

    • التجارة عبر استخدام الأجهزة اللوحية(التابلت)
  • التجارة عبر استخدام الهواتف الذكية

وفيها يتم الاستعانة بالأجهزة أما لإجراء عمليات الشراء من المتاجر الإلكترونية، أو إجراء المعاملات مع متاجر التجزئة الذكية التي تتعامل بخاصية الـ QR code.

ما نقاط قوة التجارة عبر الهواتف المحمولة؟

تمتلك التجارة عبر الهواتف المحمولة العديد من المميزات ونقاط القوة التي تجعلها خيارًا مفضلًا للعديد من المتسوقين والتجار على حد سواء فهي تسمح لهم بـ:

1)     التسوق عن بعد

على عكس استخدام الأجهزة المكتبية أو اللاب توب، فإن الهواتف المحمولة والتابلت تتمتع بميزة حصرية وهي حرية استخدامها في أي مكان وبدون الحاجة إلى وجود ملحقات أخرى معها. فهي خفيفة الوزن يسهل حملها في اليد على عكس الأجهزة المكتبية، وهي تعمل بالإنترنت الهوائي مما يجعلها لا تحتاج إلى USB Internet  أو جهاز لتشغيل الإنترنت اللاسلكي. لذلك فالمتسوق قادر على فتح مواقع التسوق الإلكتروني في أي وقت وفي أي ظرف، والتاجر مطمئن أن جمهوره قادر على زيارته دائمًا بدون أي عوائق.

2)     يجذب عملاء جدد

يقضي المراهقون والشباب أكثر أوقاتهم في تصفح الهواتف المحمولة، على غيرها من الأجهزة التكنولوجية الأخرى. لذلك فالتجارة التي ترغب في استهداف هذه الفئة من الجمهور يجب عليها التركيز على الهواتف المحمولة بشكل أساسي. فهذه التجارة لن تسمح لهم فحسب بجذب عملائهم المستهدفين، ولكنها ستساعدهم أيضًا على جذب عملاء جدد، عن طريق ترشيح منصات تحميل التطبيقات أو المتاجر الإلكترونية لمنصته، كونها منصة يستخدمها الأصدقاء، أو تمتلك تقييمًا عاليًا بين المستخدمين.

3)     توفير بيانات أكثر دقة للمستخدمين

تعمل التجارة عبر الهواتف المحمولة على توفير أكبر قدر من المعلومات حول المشترى عكس المتاجر التقليدية. ففي الأخيرة يقوم العميل بعملية الشراء ثم يغادر على الفور بدون جمع أي معلومات حول تفضيلاته أو سببه شرائه، لكن في المتاجر الإلكترونية التي تتخذ الهاتف المحمول منصة لها، يتم جمع المعلومات اللازمة التي يحتاجها التاجر في أبحاثه التسويقية مع موافقة العميل على ذلك الأمر.

4)     سرعة التعديل

تمنح التجارة عبر الهواتف المحمولة ميزة لأصحاب المتاجر الإلكترونية وهي سرعة التعديل، فيمكنهم بكل سهولة إضافة منتج جديد، أو حذف منتج موجود بالفعل، أو حتى التعديل على التفاصيل الموضوعة أو الصور المرفقة. يمكن أيضًا تغير تصميم التطبيق أو المتجر الإلكتروني ككل، ويمكن تحديثه كذلك وإضافة الأدوات فيه. كل ذلك يتم بكل سهولة ويسر وأكثر مرونة أيضًا من المواقع الإلكترونية التي يتم زياراتها من المتصفحات.

5)     وجود تطبيقات الدفع الإلكتروني

تتمتع التجارة عبر الهواتف المحمولة بميزة إضافية أخرى وهو وجود تطبيقات الدفع الإلكتروني عبر الهاتف الجوال. فالمستخدم حينها يصبح في غنى عن حمل المبالغ المالية أو البطاقات الائتمانية، ويدير معاملاته المالية كلها بضغطة زر.

تسهل تطبيقات الدفع الإلكتروني التسوق على كل من التاجر والمشترى، بالنسبة للتاجر فهي تعمل على توثيق معاملاته كلها بدون أن يحتاج إلى تسجيلها يدويًا، وبالنسبة للعميل فهي تغنيه عن الوقوف في طوابير طويلة مهدرة للوقت.

قم بتجربة تطبيق سداد Sadad كوسيلة دفع إلكتروني مميزة

6)     تطوير المتاجر التقليدية

على عكس الدارج بأن تنتقل المتاجر التقليدية إلى الإنترنت، قامت التجارة عبر الهواتف المحمولة بنقلة عكسية وهي أن تتناغم مع المتاجر التقليدية وتذهب إليها. فالآن يوجد العديد من المتاجر التي تتيح خاصية الـQR Code  للدفع، وهي خاصية تساعد المتسوقين على الشراء من المتاجر عبر مسح الرمز البرمجي الموجود على المنتجات. هذه الميزة قد ساعدت على تطوير المتاجر بشكل كبير، كما ساعدت على حل مشكلة الازدحام في المتاجر الكبرى.

ما عوائق التجارة عبر الهواتف المحمولة

بالرغم من مميزات التجارة الإلكترونية عبر الهاتف إلا أنها تحتوي على بعض السلبيات التي تعيق من حصول مستخدميها على تجربة شرائية ممتعة بنسبة 100% كالآتي:

1.      محدودية حجم الشاشة

تظل الشاشات الخاصة بالهواتف الذكية والأجهزة اللوحية محدودة في حجمها. هذا الحجم يعد نقطة ضعف بالنسبة للتجربة الشرائية. فعندما يقوم أحد العملاء بالبحث عن منتج ما، عليه أن يقوم بالضغط على شريط التمرير حتى يحظى بكل التفاصيل الخاصة بالمنتج، على عكس الأجهزة المكتبية أو الحاسب المحمول فكل المعلومات عن المنتج بجانب التقييمات تكون واضحة من النظرة الأولى للمستخدم.

2.      ضعف شبكات الاتصال

يعتمد الإنترنت في الهواتف المحمولة على شبكات الاتصال اللاسلكي، هذا الاعتماد رغم كونه ميزة تسمح لإجراء المعاملات الشرائية في أي مكان وفي أي وقت، إلا أنها تعد نقطة ضعف أيضًا. فالشبكات الاتصالية جودتها تختلف من منطقة لأخرى، ففي بعض الأماكن يوجد شبكات الـ 5G بينما هناك الكثير من المناطق الأخرى التي مازالت تعمل بشبكة اتصال 3G. هذا الاختلاف يؤثر في سرعة التسوق الإلكتروني وكذلك في قرار المتسوق الشرائي أيضًا.

3.      اختلاف الرسوم المقدرة

كون عملية الاتصال بالإنترنت تعتمد على شركات الاتصال في المقام الأول، أصبح هناك تحكم كبير من هذه الشركات في تحديد سعر باقات الإنترنت. هذه الأسعار قد تكون عادلة في منطقة ما، ورخيصة في أخرى، وباهظة في منطقة أخرى بشكل يحد من استخدام أصحابها. لذلك فالرسوم المقدرة على استخدام الإنترنت تعد من أهم المعوقات التي تقف كعائق أمام تطور التجارة عبر الهواتف المحمولة وانتشارها.

ما مستقبل التجارة عبر الهواتف المحمولة؟

ينتظر التجارة عبر الهواتف المحمولة مستقبل أكثر تقدمًا وازدهارًا. فأمام دراسة Allied Market Research التي تشير إلى أن سوق الدفع عبر الهواتف المحمولة سينمو بنسبة تزيد عن 33٪ خلال عام 2023 ليصل إلى 4،574 مليار دولار، ودراسة Zion Market Research التي أشارت إلى نمو سوق المحافظ الرقمية عام 2022م سيصل إلى 32٪  من سوق التجارة الإلكترونية، لا يمكننا أن نقول أن التجارة عبر الهواتف المحمولة مازالت في جعبتها الكثير لتقدمه لنا.

يمكنك أنت أيضًا الاستمتاع بكل الامتيازات التي تمنحه لك التجارة عبر الهاتف المحمول عن طريق الاستفادة بخدمات تطبيق سداد الإلكتروني لحلول الدفع، حيث يمكنك إدارة كافة معاملاتك المالية وإجراء عمليات الشراء والبيع بضغطة زر واحدة.

قم بتحميل تطبيق سداد الآن من هنا لأجهزة الأندرويد، أو من هنا لمنصات الـ iOS. وكذلك إذا كنت تملك متجرًا إلكترونيًا أو تزمع إنشاء واحد، يمكنك استخدام إضافة سداد الإلكترونية للمواقع من هنا.

×
Sadad QA
Get – on the Google Play
Get it
×
Sadad QA
Get – on the App Store
Get it