×
سداد قطر
احصل عليه من جوجل بلاي
احصل عليه
×
سداد قطر
احصل عليه من ابل ستور
احصل عليه

Top

تاجر التجزئة المحلي تضرر بسبب التعامل اليدوي مع العملاء

(منصة سداد توفر لك الحل)

كل تاجر تجزئة يرغب في إنشاء وإدارة نشاط تجاري ناجح، ويحلم بالتوسع تجارياً وجغرافياً. سواء كان التوسع في مناطق جديدة، أو ضم مجموعات جديدة من المنتجات وتجربة قطاعات تجارية جديدة.

لكن قد تجده متردداً في تنفيذ تلك الخطوة رغبة في الإبتعاد عن مواجهة تحديات ومشاكل تترتب على عمله كتاجر تجزئة.

قبل أن نتعرف على تلك التحديات والمشاكل علينا أن نُعرّف أولاً مصطلحي تاجر التجزئة والبيع بالتجزئة

  • تاجر التجزئة

ببساطة هو حلقة الوصل بين منتجين البضائع وبين المستهلكين النهائيين.

  • البيع بالتجزئة

هي عملية بيع المنتجات للمستخدمين النهائيين بهدف استخدام واستهلاك المنتج، وليس بهدف إعادة بيع المنتجات.

والأن نستعرض أهم التحديات التى يواجهها تاجر التجزئة نتيجة التعامل المباشر مع العملاء:

 

  1. تغير توقعات العملاء باستمرار

تفضيلات العملاء وأرائهم تتغير دائماً، وأغلب الأحياناً أسرع مما تتوقع. ولكن بصفتك تاجر تجزئة عليك قبول تلك التقلبات في الرأي وتغير مفضلات العملاء، يجب عليك أن تكون قادراً على مواكبة الإتجاهات الموسمية وفهم سلوكيات العملاء المختلفة في التسوق.

  1. ولاء العملاء لمن؟

التجربة التسويقية التي يقوم بها العملاء داخل متجرك تُعد عاملاً رئيسياً في تكوين وإنماء ولائهم للعلامة التجارية الخاصة بمتجرك. فإنه من أكبر التحديات التي تواجهها تجارتك هو ذهاب عملائك لمتجر آخر لأن لديه ما يلبي لهم كافة رغباتهم، الأمر الذي يسبب صعوبة في الحفاظ على معدل نمو عملك. فإن ولاء عملائك يكون على أساس متعة التجربة التسويقية في التعامل معك قبل مميزات المنتج.

  1. التواجد المستمر

في حالتنا هذه نحن كتجار تجزئة نعمل في محال بيع بالتجزئة، علينا أن ننتظر العميل حتى يأتي إلي المتجر، وبالتالي عليك التواجد المستمر في متجرك. الأمر الذي يجعلك ممنوع من الحركة خلال ساعات محددة من اليوم وأيام العطلات الإسبوعية وأحياناً أيام الأعياد والمناسبات.

  1. عرض المنتج

ترتيب المنتجات على الأرفف لا تضمن لك أن أي عملية تسوق يقوم بها العملاء داخل متجرك نهايتها الشراء. ولكن عليك أن تكون على دراية تامه بالتفاصيل الكاملة لكل منتج وفيم يستخدم وكيف يستخدم وكيفية صيانته إن تطلب الأمر، بمعنى آخر ان يحوي رأسك على كتالوج مُفصل عن كل منتج وبالصور.

  1. للطبيعة رأي آخر “الكوارث الطبيعية – كورونا فيروس”

قد تتعرض البلاد لكوارث طبيعية تُحتم عليك القيام بإجراءات احترازية كلٌ على قدر تأثيره على طبيعة عملك، سواء بتقليل العمالة أو الغلق الجزئي أو الغلق التام أو العمل عن بُعد إن كانت تجارتك تسمح لك بذلك.

وكما يحدث الآن حول العالم وليس لمنطقة واحدة أو بلد دون غيرها، من تعرضنا جميعاً لوباء “كورونا فيروس – covid 19” الذي أثر على كل صناعة وتجارة وغيّر من شكل حياتنا تماماً. حيث كان لهذا الفيروس رأي آخر، وكانت له كلمة نافذه بالحد من الإختلاط خوفاً من إنتشار العدوى. غير أن المستهلكين بدأوا في تجنب التردد على المتاجر والأسواق خوفاً من التعامل المباشر.

واستجابة لتغير الحال سريعاً، اتخذ العديد من تجار التجزئة القرار بغلق أبوابهم مؤقتاً للمساعدة في الحد من انتشار الفيروس. ليصبح البديل الآمن للحياة خارج المنزل هو التواصل عبر الإنترنت، ولتصبح فرصة نمو التجارة الإلكترونية أكبر.

وللحد من مواجهة تلك التحديات ولمواصلة عملك على أفضل وجه ممكن، إليك بعض النصائح التي تساعدك على تخطي تلك الأزمة:

  • العمل عن بُعد خوفاً على موظفيك وعملائك
  • التقليل من المعاملات النقدية والاعتماد على الدفع الإلكتروني بديلاً عنها التي توفرها لك خدمة “سداد”
  • الحد من التعامل البشري قدر استطاعتك
  • حافظ على استمرارية عملك بتوفير خدمة التوصيل للعميل، مع الاهتمام بالإجراءات الاحترازية
  • لا تغفل أراء عملائك وتطوّر من عملك طبقاً لآرائهم
  • عليك الانتباه إلى أولويات عملائك تلك الفترة من الزمن
  • سرّعت تلك الأزمة من التحول الرقمي والاعتماد على الإنترنت، فكن من السابقين في الاعتماد على الاقتصاد الرقمي في تسيير أعمالك أيً كان طبيعتها

بعد قراءة تلك النصائح جيداً تتضح لك صورة معينة في ذهنك، ألا وهي إعطاء متجرك الإلكتروني اهتمام أكبر أو تدعوك إلى إنشاء متجر إلكتروني يسمح لك بالبقاء حيًا في السوق خلال تلك الفترة، بل والخروج منها بمكاسب جديدة. من مميزات المتجر الإلكتروني (وخاصة مع خدمة سداد):

  • يوفر لعملائك تجربة تسوق مميزة تجمع لهم كل أقسام متجرك في مساحة صغيرة لا تتعدي أيديهم من خلال هواتفهم الجوالة
  • يمكنهم تصفح متجرك في أي وقت من ليل أو نهار
  • العرض الكامل لكافة منتجات متجرك بصور تُظهر كافة جوانب منتجاتك، إلى جانب الشرح التفصيلي لكل منتج
  • التوسع في قطاعات تجارية جديدة تُلبي متطلبات عملائك المختلفة مع اختلافاتهم الشخصية

وغير ذلك من الكثير من المميزات التي تحدثنا عنها في مقال “كيف تستخدم التجارة الإلكترونية في تطوير تجارتك

ولذلك نوصيك باختيار نظام يساعدك على إتمام عمليات البيع بشكل تلقائي، بدءاً من إدارة المخزون وإتمام عمليات البيع وتتبع عملية توصيل المنتج وإدارة خدمة العملاء والعملاء المحتملين. بالإضافة إلى سهولة استخدام عملائك للمتجر، وتوفير مساحه لإبداء رأيهم في الخدمة وتقييم المنتج ويجب أن يتوفر بالتطبيق سهولة التكامل مع أنظمة الدفع المختلفة والتي تقدمها لك “سداد” في تطبيق واحد.

الخلاصة:

ليس كل الأزمان شر محض. فيمكن الاستفادة من أزمة جائحة كورونا Covid-19 ببدء اكتشاف أسواق جديدة لم تكن متعرضًا لها من قبل. في هذه التجربة الممتعة ستجد أن سداد تقف بجانبك، سواء في إنشاء متجر إلكتروني جديد من الصفر، أو في توفير وسيلة دفع مريحة وآمنة، أو بفريق دعم سداد الذي يعمل 24 ساعة طوال أيام الأسبوع لراحتك.

جرب خدمة سداد الآن